لأنك الله: رحلة إلى السماء السابعة

لأنك الله: رحلة إلى السماء السابعة

كتاب يتحدث عن بعض أسماء الله الحسنى وكيف نعيشها في حياتناحرص المؤلف أن يكون الكتاب مناسباً لمن هم متوسطي الثقافة، ويكون ناسباً للمحتاج و المريض...

DownloadRead Online
Title:لأنك الله: رحلة إلى السماء السابعة
Author:علي بن جابر الفيفي
Rating:
Edition Language:Arabic

لأنك الله: رحلة إلى السماء السابعة Reviews

  • هَنَـــاءْ

    ياربّ لستُ أراك لكنى أرى

    عِظَمَ الوجود فأنحني لعُلاكا

    أكثر ما يحز في النفس، ويشعل حرائقاً شاسعة في الضمير والكيان الخامد .. أن تتذكر أنك محاسب على ما قدّمت إن خيراً فخير وإن شراً فشر .. أن لا تنسى ضعفك وهو ماثل كالضباب أمام عينيك أو كالسلسة التي تجرّ قدميك .. كي لا تفر .. كي تتذكر ..

    اعتدت بعد قصةٍ قرأتها -وتركت أثراً في نفسي- أن لا أنسى الله من رسائلي، فكنت إذا شعرت ببكاء مكبوت أو حزن يترقص في أعماقي ولا يدري كيف يخرج .. أن أمسك قلماً ودفتر وأكتب رسالة إليه .. ليس ليعرف فأنا أعرف أنه يعرف أكثر

    ‏ياربّ لستُ أراك لكنى أرى

    ‏عِظَمَ الوجود فأنحني لعُلاكا

    أكثر ما يحز في النفس، ويشعل حرائقاً شاسعة في الضمير والكيان الخامد .. أن تتذكر أنك محاسب على ما قدّمت إن خيراً فخير وإن شراً فشر .. أن لا تنسى ضعفك وهو ماثل كالضباب أمام عينيك أو كالسلسة التي تجرّ قدميك .. كي لا تفر .. كي تتذكر ..

    اعتدت بعد قصةٍ قرأتها -وتركت أثراً في نفسي- أن لا أنسى الله من رسائلي، فكنت إذا شعرت ببكاء مكبوت أو حزن يترقص في أعماقي ولا يدري كيف يخرج .. أن أمسك قلماً ودفتر وأكتب رسالة إليه .. ليس ليعرف فأنا أعرف أنه يعرف أكثر بكثير من تعبيري ولكن ليخرج الرماد المسجون في صدري وأنفث الدخان سريعاً لتنطفأ كل النار ولا يبقى شاهداً بعد الكارثة إلا دمعي الذي يكون بارداً صافياً ولا أدري هل كان مطراً أتاني من فوق أم ماءاً من العين أثلج صدري!

    لا أبالغ لو قلت أن إسم هذا الكتاب كفيل بتأجيج الأشواق المضطربة والمتواترة على ذلك القلب الذي يسكن جسدي ولا أبالغ بأن مجرد سماعي لمناجاة ما صادقة تخص هذا الرب العظيم حتى أعود بأدراجي إلى تلك الطفلة التي لا تعرف شيئاً عن ألطافه، ويجذبها كل الجذب سماع المزيد ..

    الله ..

    كل ذرة في الوجود تهتف باسمه، فكيف لا أهتف أنا ؟! ومن أنا حتى لا أهتف ؟!

    كل قوة في الأرض تذل ذلاً لسلطانه، فكيف لا أذل أنا ؟! ومن أنا لأتجبر ؟!

    كل كبير وصغير ينقاد لطوعه وإرادته، فكيف لا أنقاد أنا ؟! ومن أنا لأتكبر ؟!

    لن تعرف الله مادمت لا تبحث عنه، ولن تبحث عنه حتى تفكر في آلاءه، ولن تفكر حتى تتجرد ..

    تجرد من كل شيء .. يهبك كل شيء

    افتح قلبك وعقلك وسترى كيف يفتح بصيرتك

    هذا الكتاب نافذة تأخذك لبعض أسمائه، وأنت من عليه إكمال المسير .. فكل الأبواب خلف مفتاحها صدق الأرادة، والنية، والتوكل ..

    ‏عبثًا نبحثُ عن أحضانٍ

    ‏تُنْسينا عصفَ الأحزانِ

    ‏كل الأحضان ولو جُمِعَتْ

    ‏لاتَبْلغُ لطفَ الرحمنِ ❤️

    ‏⁧

  • صهيب

    ياااه مضت مدة منذ أن حبست دموعي لكن اليوم لا طاقة لي بذلك :'(

    ^^فرض عين ثقافي على كل مسلم أن يقرأ هذا الكتاب

    كل اسم تقرأه يجعلك أكثر قربا من الله

    أكثر اسم تأثرت به هو اللطيف:

    قرأت اسم اللطيف وأول ما تذكرته العشرية السوداء أو عشرية الدم, التي عاشها وطني في أواخر القرن الماضي, يومها لم يكن هناك إعلام يفضح ولا أخ يشفق ولا منظمة تندد, إكتفى الجميع بمشاهدة دماءنا نحن المواطنين العزل وهي تراق بأيدي إسلاميين قتلونا باسم موالاة نظام الكفرة!!, وعساكر قتلونا باسم الولاء للإسلاميين!! ارأيتم جرمنا, أرأيتم جرم

    ياااه مضت مدة منذ أن حبست دموعي لكن اليوم لا طاقة لي بذلك :'(

    ^^فرض عين ثقافي على كل مسلم أن يقرأ هذا الكتاب

    كل اسم تقرأه يجعلك أكثر قربا من الله

    أكثر اسم تأثرت به هو اللطيف:

    قرأت اسم اللطيف وأول ما تذكرته العشرية السوداء أو عشرية الدم, التي عاشها وطني في أواخر القرن الماضي, يومها لم يكن هناك إعلام يفضح ولا أخ يشفق ولا منظمة تندد, إكتفى الجميع بمشاهدة دماءنا نحن المواطنين العزل وهي تراق بأيدي إسلاميين قتلونا باسم موالاة نظام الكفرة!!, وعساكر قتلونا باسم الولاء للإسلاميين!! ارأيتم جرمنا, أرأيتم جرمنا العظيم نعم جرمنا أننا كنا أبرياء..أننا كنا بين (المطرقة والسندان)..

    تذكرت لطف الله بي, يوم كنت جنينا في بطن أمي حين انتهكت (المطرقة) حرمة بيتنا, و أخذت الرجال و أمرت النساء بأن يستلقوا على بطونهم, و بحركة من يد كبيرهم كانوا عازمين على نقلي أنا وأمي ومن كان معها من النساء إلى الدار الآخرة إلى اللطيف كي نشكوا إليه العساكر وربهم...الإسلاميين وأميرهم...العرب وشيوخهم, شيوخهم الذين ما فتؤوا يصدرون فتاوى تبيح سفك دمها هذا وذاك بإسم الإسلام والإسلام من هؤلاء وأولائك براء. لكن اللطيف كتب لي عمراً آخر, اللطيف أرادني أن أعيش لأكتب هذه الكلمات.. أتراهم رقت قلوبهم لتوسلات جدي أن يخلوا سبيل نساء لا ذنب لهم؟ أترى قلوبهم استعادت شيئا من إنسانيتها؟ أتراهم..... لا, لا هذه ولا تلك, اللطيف أراد لي الحياة فمن له القوة في أن يسلبنيها؟!

    12:44

    2016/12/27

  • Maha. ALyazedi

    كلما انطفأ حلم خلق الله لك حلما أجمل

    و

    كلما بهت في قلبك ذكرى صنع الله لك ذكرى

  • سماح عطية

    فبراير 2018

    مايو 2018

  • Raghad

    في كل لحظات حياتك أنت بحاجة إليه , إن لم ترجع إليه اختيارًا رجعت إليه اضطرارًا

    هو وحده من يستحق أن تسجد إليه

    بدونه تركض وتلهث وتتوتر

    يعطي بالليل والنهار , ينصرك على الجميع إن كنت مظلومًا . لا يغلق بابه , يده سحاء الليل والنهار , أكرم الأكرمين , لذلك تصمد إليه كل الخلائق . فإذا جربت أن تصمد لغيره رجعت خائبًا !

    في كل لحظات حياتك أنت بحاجة إليه , إن لم ترجع إليه اختيارًا رجعت إليه اضطرارًا

    هو وحده من يستحق أن تسجد إليه

    بدونه تركض وتلهث وتتوتر

    يعطي بالليل والنهار , ينصرك على الجميع إن كنت مظلومًا . لا يغلق بابه , يده سحاء الليل والنهار , أكرم الأكرمين , لذلك تصمد إليه كل الخلائق . فإذا جربت أن تصمد لغيره رجعت خائبًا !

    هو وحده من يحفظ حياتك وصحتك وابناءك ومالك وكل شيء في الحياة

    إن الحفيظ هو الذي يحفظ دينك لا مجموعة من المعلومات والكتب , لا تغتر بعلمك ولا بحفظك لكتاب الله ولا بإستظهارك شي من السنة ... والله ستزيغ إن لم يحفظ الله دينك

    عد إليه بالرضا . عد إليه بالسجود عد إليه بالتوبة ,, عد بالإستغفار بالصدقة بالإعتراف

    أحفظ الله يحفظك

    احفظه في أوامره فقم بها كما أمرك

    واحفظه في نواهيه فأنتهي عنها كما نهاك

    للتحميل ::

    ...

  • لينـــا العطار

    لفترة مضت توقفت عن الدعاء ؛ تقريباً صار الدعاء أمراً روتينيا أفعله دون روح

    البارحة نمت و قلبي يناجي الله و يشعر به قريبا منه مداويا لجراحه المؤلمة جابرا لانكساراته التي تكالبت عليه

    " إن الله لا يمل حتى تملوا "

    و رغم كل سيئاتي و أفعالي و كل أخطائي و ذنوبي و عصياني لم يملّ الله من إرسال الرسائل إلي الواحدة تلو الأخرى و أنا لا أفهم أحيانا و أخرى أتجاهل ... فياخجلتي من نفسي و يا سوء عاقبتي لو بقيت على حالي

    إلهى انت قريب مني جبار غفور

    تعلم سرّي و علانيتي و لا يخفى عليك شيء من أمري

    (تعلم أني ما عصيتك

    لفترة مضت توقفت عن الدعاء ؛ تقريباً صار الدعاء أمراً روتينيا أفعله دون روح

    البارحة نمت و قلبي يناجي الله و يشعر به قريبا منه مداويا لجراحه المؤلمة جابرا لانكساراته التي تكالبت عليه

    " إن الله لا يمل حتى تملوا "

    و رغم كل سيئاتي و أفعالي و كل أخطائي و ذنوبي و عصياني لم يملّ الله من إرسال الرسائل إلي الواحدة تلو الأخرى و أنا لا أفهم أحيانا و أخرى أتجاهل ... فياخجلتي من نفسي و يا سوء عاقبتي لو بقيت على حالي

    إلهى انت قريب مني جبار غفور

    تعلم سرّي و علانيتي و لا يخفى عليك شيء من أمري

    (تعلم أني ما عصيتك تجبراً عليك و لا استكبارا و لكنه الضعف الذي ركبته فيني وانت القائل (و خلق الإنسان ضعيفا

    إلهي لك أصمد و ألجأ و عليك أتوكل و أرمي همومي على أعتابك فمن أقدر منك على مداواتي يا قريب يا مجيب الدعاء

    يا غفور يا الله اغفر لي زلاتي و غدراتي

    الحمد لله على وجود الله

    الحمد لله على وجود الله

    لولاه لكان الكون مظلماً معتماً ولم يكون للوجود معنى فلا تحرمنا أنسك يا رب

  • حسام عادل

    لماذا يارب؟..

    لماذا تفعل معي ذلك؟..

    عصيتك كثيرًا فوسعني صبرك وحلمك، وأنا لا أستحق.. عدتُ إليك فأذنبت، بكيت ففتحت لي بابك.. وأنا لا أستحق!

    أقدم على المعصية راغبًا فتمنعني عنها بكل السبل: فتارةً من ألم ضميري وتارةً بأن غلَّقت فى وجهي الأبواب إ

    لماذا يارب؟..

    لماذا تفعل معي ذلك؟..

    عصيتك كثيرًا فوسعني صبرك وحلمك، وأنا لا أستحق.. عدتُ إليك فأذنبت، بكيت ففتحت لي بابك.. وأنا لا أستحق!

    أقدم على المعصية راغبًا فتمنعني عنها بكل السبل: فتارةً من ألم ضميري وتارةً بأن غلَّقت فى وجهي الأبواب إليها

    لماذا لم تجعلنى أرتكبها وأنت الغني عن ذنوبي وحسناتي؟

    يمر يومي عصيبًا شديد الكآبة فلا ينتهي إلا برسالة حانية من صديق، أو دعابة من قريب، أو ودٍ صريح من شخصٍ ليس بيني وبينه كلام..

    لماذا تجعلني فى نهاية يومي أبتسم كطفلٍ مدلل يعزُّ على أبيه كآبته فيأبي إلا أن يُسعده؟

    تعرضتُ لمحنة قاسية، وفي لحظة وجدتُ أن لا أحدًا هناك لأجلي فلجأتُ لك..

    فقط لأكتشف فى اليوم التالي أن فلانًا يدعمني، وفلانًا يبثني صدقه، وعلانًا يرسم ابتسامة على شفتيَّ

    لماذا قلتُ لي عبرهم: أنا هنالك لأجلك طالما احتجتني من كل قلبك؟.

    لماذا يفسد لي شيءٌ فأجد ألف بابًا بسعرٍ زهيد لأصلحه عبره؟..

    لماذا يعاني غيري وأنت تغمرني بكرمك حتى فى أبسط الأشياء؟ أتفه الأشياء؟

    أتصاغر لك لأنى أعرف قدر نفسي فتجعلني كبيرًا..

    أنحني لك وأنا أردد (ما أضأل شأني) لأجدك تعزُّ شأني أمام الناس..

    لماذا أرغم أنفي فى التراب وأتذلل على بابك فيصفقون لي؟

    أنا لا أريد تصفيقهم.. لا أفعل إلا ما أرى نفسي عليه وما تستحقه نفسي من نفسي

    !لكنك تأبى إلا أن ترفع قدري درجات كلما تصاغرت أمامك درجة

    لماذا ينتابني الحزن فتدفعني لجملة فى كتاب، أو فيديو لداعية ديني، أو حكمة على لسان قريبي؟

    !فجأة أتجمد وأرتجف: أنا المقصود!.. هذه الكلمات تعني محنتي أنا..

    لماذا (الآن) أسمع هذا؟ إنها رسالتك إليَّ في ضوائقي ومحناتي فلماذا ترسلها؟

    لماذا لم تنشغل عني بمليارات البشر من عبادك؟

    لماذا تحنو عليَّ؟ لماذا إن ساءني شىءٌ أسعدتني رحمتك بألف شىء؟

    ماذا فعلتُ أنا العبد الوضيع لأستحق كرمك الغامر؟

    لماذا زرعت حبك في قلبي؟ ومخافتك رغم ذنوبي؟ ويقيني بك رغم الشكوك التي تعصف بمن حولي؟

    لماذا لم تخلقني ابن رجلٍ فقير؟ أو لعائلة مفككة؟ أو لأسرة لا تعرف الدين؟

    لماذا جعلتني من عبادك المسلمين فكتبت عليَّ الرحمة مهما أذنبتُ؟

    لماذا أستند على كتف الدنيا وما فيها فتتهاوي بين أناملي، وبابك صلدٌ كالصوان لا ينكسر مهما ارتكنت عليه؟

    لماذا أبدًا، أبدًا، لم تتركني في أيّة لحظة دعوتك فيها، ورغبت فى الأنس بك فيها، واحتجتك فيها؟

    لماذا لم تيأس مني رغم غدراتي وفجراتي؟

    لماذا جعلت من نفسك لي حبيبًا ومرشدًا وهاديًا وربًا وسيدًا ومولي؟

    ولماذا اخترتني عبدك؟

    ماذا ترى فيَّ لستُ أراه؟

    أجبني..

    لماذا وعزتك وجلالك؟ لماذا؟

  • Mizo ۞

    جاءت قراءة هذا الكتاب في وقت من احزن الاوقات التي مرّت علي , وفاة جدي رحمه الله صباح الخميس الماضي , على الرغم من أني لم اركز في وقت القراءة , الا ان اسما من اسماء الله الحسنى اظهره الكاتب لنا , وجاء كأنه يكلمني ويواسيني على حزني .

    اسم الله "الجبار" , وكلمات الكاتب جاءت كضمادات لجرحي الذي نزف حزنا وشوقا .

    اعذروني , اعلم ان الكلام الذي قلته سابقا لا علاقة بينه وبين مراجعة لكتاب , ولكني اسألكم أن تدعوا لجدي وتترحموا عليه , وارجو ان يقويني الله لاكتب مراجعة مناسبة تعجبكم وتقر عينكم ..

  • Bayan Al-Halabi

    أنا متفاجئة فعلًا من كل هذه النجمات المنهالة على كتاب ركيك كهذا!

    سلّمك الله عمّنا علي، شطحات ومبالغات وتسطيح لمفهوم الدعاء والصلاح (فلان نجا لأنه مؤمن وفلان قال كذا فدهسته سيارة... وكلام كثير من هذا القبيل.) وما عدا ذلك فلم أجد أكثر من الحديث الروتيني عن الدين، يذكر اسم من أسماء الله تبارك وعلى (الصمد مثلا) ثم يقول (الضعف مكالمة تقول لك استجلب القوة من القوي، كل مافي الحياة يصرخ فيك: لديك رب اصمد إليه!) وصفحات مليئة بأمثلة عن لحظات عليك أن تلتجأ لله فيها، وعلى صحتها كأقوال أو سلامتها كأفكار، فإن

    أنا متفاجئة فعلًا من كل هذه النجمات المنهالة على كتاب ركيك كهذا!

    سلّمك الله عمّنا علي، شطحات ومبالغات وتسطيح لمفهوم الدعاء والصلاح (فلان نجا لأنه مؤمن وفلان قال كذا فدهسته سيارة... وكلام كثير من هذا القبيل.) وما عدا ذلك فلم أجد أكثر من الحديث الروتيني عن الدين، يذكر اسم من أسماء الله تبارك وعلى (الصمد مثلا) ثم يقول (الضعف مكالمة تقول لك استجلب القوة من القوي، كل مافي الحياة يصرخ فيك: لديك رب اصمد إليه!) وصفحات مليئة بأمثلة عن لحظات عليك أن تلتجأ لله فيها، وعلى صحتها كأقوال أو سلامتها كأفكار، فإني لم أجد أسلوب الكاتب وطريقته في عرضها جذّابة أبدًا على العكس، مللتُ وأردتُ إنهاء الكتاب بأسرع وقت، كتاب (مع الله) لسلمان العودة أفضل وأقوى لمن يحبذ هذا النوع من الكتب.

    في النهاية، لكلٍّ ذوقه.

Best Free Books is in no way intended to support illegal activity. Use it at your risk. We uses Search API to find books/manuals but doesn´t host any files. All document files are the property of their respective owners. Please respect the publisher and the author for their copyrighted creations. If you find documents that should not be here please report them


©2018 Best Free Books - All rights reserved.